شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان

شبكة ومنتديات متخصصة في كشف أنتهاكات حقوق الانسان في العراق عضو منظمة العفو الدولية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز تحميل الصور
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 ألى أين وصلت قضية ليث الدليمي والتي أعيد التحقيق في قضيته على ماأعتقد!!! هكذا سمعنا!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاعلامي راهب صالح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 28/07/2012

مُساهمةموضوع: ألى أين وصلت قضية ليث الدليمي والتي أعيد التحقيق في قضيته على ماأعتقد!!! هكذا سمعنا!!!   الجمعة نوفمبر 16, 2012 1:08 am

ألى أين وصلت قضية ليث الدليمي والتي أعيد التحقيق في قضيته على ماأعتقد!!! هكذا سمعنا!!!





مشكلتكم انكم تظنون ان العدالة يمكن ان تتجزأ، وأن قضاة الاحتلال يمكن ان يكونوا عادلين مع اعدائكم ، وجائرين معكم. كان ينبغي ان تعارضوا منذ نصبت اول محكمة احتلال لمحاكمة رئيسكم صدام حسين. نعم لا مانع من محاكمته او محاكمة عهده ورجاله، ولكن امام محاكم عادلة ، وقد رأينا كم كانت تلك المحكمة جائرة بشهود زور وبقضاة منحازين وبمحتلين يحركونهم من خلف الستار، وكيف لم يسمح للمحامين بالدفاع الحق، وكيف كان المحامون والمتهمون يهانون امام انظار الجميع. لابد أنكم رأيتم في تلك المحاكم الانتقامية، قمة العدالة !! والآن وصلت تلك (العدالة) اليكم!! فلا يحق لكم ان تتذمروا !!
المشكلة هي في الممارسة الشنيعة البعيدة عن كل عدل وحقوق انسان وهي عرض متهمين لم يحاكموا بعد ولم تثبت ادانتهم على شاشات الفضائيات وهو بحد ذاته تعذيب واذلال علني وتأثير على القضاة وعلى الرأي العام وتدخل في مسيرة العدالة وحرمان بشر من حقهم في الدفاع عن انفسهم. أي اننا لا نحتاج الى ان ينتفض المتهم المعروض على الشاشة ليقول ان الاعتراف انتزع منه بالتعذيب، لنفهم مايحدث، لأن تعذيبه وحرمانه من حقه في العدالة يجري علنا أمام أعين ملايين المتفرجين.
أن "صرخة عضو مجلس محافظة بغداد ليث مصطفى الدليمي دليل واضح يؤكد حجم الظلم الحاصل اليوم في العراق"

كيف يمكن الاستمرار في عملية سياسية تشوبها الاتهامات الباطلة والمزيفة التي تنتزع من الناس بالقوة والإكراه سواء كان هذا الشخص مواطنا عاديا أو مسؤولا في الدولة

أن "السجون امتلأت بالأبرياء رجالاً ونساءً وأطفالاً بسبب المادة القانونية التي باتت تعرف بأربع سنوات وليس أربعة إرهاب"، مشيراً إلى أن "الاعترافات باتت تؤخذ قسراً وبجرائم متعددة من خلال استخدام أبشع أنواع التعذيب".
نحن ندعوا المرجعية الشيعية وعلماءها بأن "يخرجوا بموقف مشرف يسطره لهم التاريخ"، وندعوا المجتمع الدولي ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى ألا "يبقوا مكتوفي الأيدي ويتفرجوا مع وجود استهداف لمكون معين في العراق".
الناشط الحقوقي الأعلامي راهب صالح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrafidayniraq.yoo7.com
 
ألى أين وصلت قضية ليث الدليمي والتي أعيد التحقيق في قضيته على ماأعتقد!!! هكذا سمعنا!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان :: لا للتعذيب حاكوا الجلادين-
انتقل الى: