شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان

شبكة ومنتديات متخصصة في كشف أنتهاكات حقوق الانسان في العراق عضو منظمة العفو الدولية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز تحميل الصور
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 كشفت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي تقريراً للادعاء العام يؤكد وجود حالات تعذيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامانة العامة
الامانة العامة
الامانة العامة


عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 24/11/2012

مُساهمةموضوع: كشفت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي تقريراً للادعاء العام يؤكد وجود حالات تعذيب   الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:08 pm


كشفت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي تقريراً للادعاء العام يؤكد وجود حالات تعذيب واغتصاب تعرضت لها سجينات، فيما طالبت محافظة نينوى (شمال) بمحاكمة ضابط متهم باغتصاب قاصر، واحتجت محافظة البصرة (جنوب) على وفاة معتقل تحت التعذيب.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع النائب حامد المطلك خلال مؤتمر صحافي أمس إن «الادعاء العام سلم تقريراً إلى رئيس ‏مجلس القضاء مدحت المحمود يؤكد حدوث حالات تعذيب وانتهاك واغتصاب معتقلات ‏في السجون العراقية».

وأوضح أن «التقرير استند إلى تدوين أقوال السجينات، وأكد ما أعلنته بعض اللجان البرلمانية ومنظمات حقوق ‏الإنسان من حدوث حالات انتهاك وتعذيب واغتصاب في المعتقلات».

وطالب المطلك الحكومة ومجلس القضاء بوقف الانتهاكات وتحديد عمل المخبر السري والمادة 4 من قانون مكافحة الإرهاب.

وتزامن كشف التقرير مع إعلان محافظ نينوى أثيل النجيفي اغتصاب ضابط برتبة ملازم فتاة قاصراً في أطراف الموصل أول من أمس.

وقال النجيفي في بيان أمس إن «حادثة مروعة حدثت أمس في أطراف مدينة الموصل وهي تعرض فتاة قاصر للاغتصاب والمتهم هو ضابط برتبة ملازم أول في الجيش العراقي».

وعلق مجلس نينوى (400 كلم شمال بغداد) جلسته أمس احتجاجاً على الحادث. وقال عضو المجلس الشيخ سالم عرب لـ «الحياة»: «ألغينا اليوم (أمس) الجلسة الدورية للمجلس، احتجاجاً على اغتصاب ضابط فتاة قاصراً، بعدها حضر المحافظ والتقى رئيس المجلس وشرح له ملابسات القضية، وأكد أن قائد عمليات نينوى اتصل بوزارة الدفاع، وحصلت على موافقات قانونية من الدائرة القانونية في الوزارة لتوقيفه، وإن الضابط موقوف لدى وحدته الآن، وسيسلم إلى القضاء»، وأضاف: «بموجب الحصانة الممنوحة للضباط فإنه يعتقل بأمر من وزير الدفاع».

وهذه هي ثاني حالة اغتصاب تسجل منذ آب (أغسطس) الماضي، عندما أقدم جندي في قضاء الزبير على اغتصاب فتاة عمرها أربع سنوات، ثم قتلها.

وأعلن عرب أن «الكثير من المتهمين لا يحالون إلى القضاء، بسبب الظروف الأمنية السيئة، أو الظروف السياسية، وأحياناً تكون لديك معلومات من دون أن تمتلك أدلة أو إثباتات قانونية لتقديمها إلى القضاء».

إلى ذلك، أعلن مسؤولون محليون ونواب وفاة معتقل في دائرة الجرائم في البصرة بسبب التعذيب.

وقال النائب جواد البزوني لـ «الحياة» إن «نواب المحافظة زاروا دائرة الجرائم للإطلاع على الموضوع بعد وصول شكوى من عائلة المعتقل ووجدنا أن سبب وفاته هو الضرب المبرح والتعذيب». وأضاف: «من الحقائق التي توصلنا إليها أيضاً أن المواطن الذي توفى كان بريئاً وقد اعتقل سهواً وأن المطلوب ما زال فاراً». وزاد: «يجب إعادة النظر بمن يتولون التعامل مع المتهمين أو المعتقلين لأن ذلك يمس صلب عمل المنظمات المدنية العاملة على تطبيق التعليمات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان».

رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس المحافظة حسين علي قال لـ «الحياة» إن «هذه القضية ليست جديدة فغالبية ضباط التحقيق في الأجهزة الأمنية يتعاملون بطرق غير قانونية مع المعتقلين الذين يتعرضون للضرب باستمرار». وتابع إن «التعامل غير الإنساني مع الموقوفين لا يتمثل فقط بالضرب وإنما باحتجازهم في أماكن غير صالحة لإيواء السجناء والمعتقلين ففي بعض الغرف أكثر من 70 شخصاً وهي قديمة البناء وخالية من المرافق الصحية».

وقال مدير مكتب حقوق الإنسان في جنوب العراق مهدي التميمي إن «المعلومات المتوافرة لدى الوزارة عن المتوفي أنه قضى داخل السجن ولكن لم يتضح حتى الآن سبب الوفاة». وأضاف أن «الوزارة بعثت بالجثة إلى دائرة الطب العدلي للتأكد من سبب الوفاة وبعد ذلك سيكون لمكتب حقوق الإنسان في الجنوب رد الفعل المناسب».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كشفت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي تقريراً للادعاء العام يؤكد وجود حالات تعذيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان :: أنتهاكات وحقائق-
انتقل الى: