شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان

شبكة ومنتديات متخصصة في كشف أنتهاكات حقوق الانسان في العراق عضو منظمة العفو الدولية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز تحميل الصور
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 هيومن رايتس الحكومة العراقية لا تزال تحتفظ بثلاثة سجون سرية داخل المنطقة الخضراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاعلامي راهب صالح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 28/07/2012

مُساهمةموضوع: هيومن رايتس الحكومة العراقية لا تزال تحتفظ بثلاثة سجون سرية داخل المنطقة الخضراء   الخميس أغسطس 02, 2012 10:10 pm

هيومن رايتس الحكومة العراقية لا تزال تحتفظ بثلاثة سجون سرية داخل المنطقة الخضراء

– May 15, 2012



هيومن رايتس الحكومة العراقية لا تزال تحتفظ بثلاثة سجون سرية داخل المنطقة الخضراء
وزارة حقوق الإنسان تنفي وتقرير دولي موجات اعتقال في بغداد وتعذيب بالصدمات الكهربائية
24 ساعة على نهاية مهلة الصدر للمالكي ومحاكمة الهاشمي تبدأ غيابياً
نيويورك ــ مرسي أبوطوق
بغداد ــ كريم عبدزاير
قالت منظمة هيومن رايتس ووتش امس، ان الحكومة العراقية تنفذ اعتقالات جماعية وتحتجز أشخاصاً بطريقة غير قانونية في منشأة سجن معسكر الشرف أو كامب أونور سيئ السمعة في المنطقة الخضراء في بغداد، بعد أن كانت قد زعمت قبل عام أنها أغلقت السجن، مشيرة الى توثيق أعمال تعذيب تجري فيه. وقالت المنظمة في تقرير سابق كشفت فيه عن السجن السري انه يدار من قبل قوات تابعة لنوري المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة. بعدها قالت وزارتا العدل وحقوق الانسان ان لا علم لهما بهذا السجن مما اجبر المالكي على الاقرار بوجود السجن وتم على عجل نقل السجناء فيه الى معتقلات أخرى بعد ان تم توثيق التعذيب الذي تعرضوا اليه داخل السجن والعزل عن العالم وحرمانهم من حقوقهم بزيارة عوائلهم التي لا تعرف مكان اعتقالهم رغم مرور فترة طويلة على احتجازهم. على صعيد اخر يلوح تجدد الأزمة العراقية في منعطف جديد بعد أن بقي 24 ساعة على نهاية مهلة التيار الصدري لقيام رئيس الحكومة نوري المالكي بإصلاحات منها اقرار مدة رئاسة الحكومة بدورتين فقط.
فيما بدأت امس محاكمة نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي غيابيا في بغداد التي استمرت لاكثر من خمس ساعات في حضور فريق الدفاع عن الهاشمي ومدعين وعدد من الصحافيين. ويقول الهاشمي ان هذه المحاكمة سياسية وتستهدف تسقيطه سياسيا.
ورفض القاضي طلبين تقدم بهما فريق الدفاع عن الهاشمي لتأجيل المحاكمة التي ارجئت سابقا مرتين.
وقال التقرير انه بالاضافة الى معسكر الشرف يوجد أيضا سجنان سريان آخران داخل المنطقة الخضراء.
ودعت المنظمة الحكومة العراقية الى الكشف عن اسماء كل السجناء واماكنهم والافراج عن كل من لم توجه له تهمة بعد وتشكيل سلطة قضائية مستقلة لمحاكمة من وجهت لهم تهم.
واتهمت المنظمة المعنية بحقوق الانسان والتي تتخذ من نيويورك مقرا لها ومنتقدون آخرون حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي باعادة العراق الى الحكم الشمولي بحملها على الاحتجاجات والتحرش بالمعارضين وتعذيب المحتجزين. من جانبه قال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش ان قوات الأمن العراقية تعتقل أناساً خارج نطاق القانون، من دون محاكمة أو اتهامات معروفة، وتخفيهم بمعزل عن العالم الخارجي.. يجب أن تكشف الحكومة العراقية على الفور عن أسماء وأماكن جميع المعتقلين، وأن تطلق بشكل عاجل سراح أولئك الذين لم توجه اليهم اتهامات جنائية، وأن تحيل من توجه اليهم اتهامات الى سلطة قضائية مستقلة .
وقالت هيومن رايتس ووتش ان على الحكومة تعيين لجنة قضائية مستقلة للتحقيق في الادعاءات المستمرة بالتعذيب وغيره من أعمال سوء المعاملة، والاختفاء والاحتجاز التعسفي في معسكر الشرف وغيره من الأماكن.
فيما قال متحدث باسم وزارة حقوق الانسان العراقية لرويترز ان المعلومات التي حصلت عليها هيومن رايتس ووتش غير صحيحة ولها دوافع سياسية.
وقال المتحدث كامل أمين ان معسكر الشرف اغلق في بداية عام 2011 وانه تم نقل كل النزلاء الى سجون رسمية أخرى. وأضاف انه في الاسبوع الماضي توجه فريق من المراقبين تابع لوزارة حقوق الانسان الى مركز الاحتجار بمعسكر الشرف ووجده خاليا تماما.
وصرح أمين بأن وزارة حقوق الانسان لم تكن ستقف مكتوفة الايدي اذا وصلتها تقارير عن منشآت احتجاز سرية.
وذكرت هيومن رايتس ووتش ان تقريرها الاخير يستند الى مقابلات أجرتها مع 35 سجينا سابقا وشهود ومسؤولين حكوميين. وقالت المنظمة ان السلطات العراقية نفذت منذ تشرين الأول»أكتوبر موجات عدة من الاعتقالات، وصف ضباط ومسؤولون احداها بأنها احترازية .
ونقلت عن شهود أن قوات الأمن طوّقت مرات عدة ضواحي في بغداد وغيرها من المحافظات ونفّذت حملات تفتيش ومداهمة من منزل لمنزل ومعها قوائم طويلة تضم أسماء أشخاص مطلوبين للاعتقال، وقد احتجزت الحكومة مئات المعتقلين لشهور، رافضة الكشف عن عددهم، أو هوياتهم أو الاتهامات الموجهة اليهم أو أماكن احتجازهم.
وكانت الحكومة العراقية أعلنت في آذار 2011 أنها أغلقت سجن معسكر الشرف، بعد أن زار نواب الموقع استجابة لأدلة قدمتها هيومن رايتس ووتش عن أعمال تعذيب متكررة في هذا السجن. وأشارت المنظمة الى حصول حملتيّ الاعتقال الجماعي الأكبر في تشرين الأول وتشرين الثاني 2011، حيث جرى اعتقال أناس بزعم انتمائهم لحزب البعث المحظور وأنهم موالون لصدام حسين، وفي آذار 2012، وقبل القمة العربية في بغداد، نهاية ذلك الشهر.
ونقلت عن مسؤولين اثنين في وزارة العدل ان قوات الأمن في الغالب لم تحول المعتقلين بشكل كامل الى اشراف النظام القضائي، كما يشترط القانون العراقي. وقال المسؤولان انه بدلاً من ذلك، نقلت قوات الأمن عشرات السجناء ما بين منشآت احتجاز متعددة، وأحياناً من دون اتباع الاجراءات الرسمية أو ابداء تفسيرات واضحة، تحت اشراف المكتب العسكري لرئيس الوزراء نوري المالكي.
وقالت المنظمة انه فيما أفرج عن بعض السجناء خلال ساعات أو أيام، ويقولون انهم لم يتعرضوا لسوء المعاملة، فان آخرين قالوا انهم تعرضوا للتعذيب، بما في ذلك باستخدام الصدمات الكهربائية المتكررة، وقد أجبرهم معظم المحققين اما على توقيع تعهدات بعدم انتقاد الحكومة بشكل معلن أو أجبروهم على التوقيع على اعترافات. وقالوا ان المحققين هدّدوا بأنها اذا لم يوقعوا هذه الاعترافات فإنهم سيعانون من عنف جسدي، وسيتم اغتصاب أفراد عائلاتهم من النساء، أو لن يتم الافراج عنهم أبداً.
ومعسكر الشرف هو قاعدة عسكرية أمريكية سابقة فيها أكثر من 15 مبنى تسلمتها القوات العراقية عام 2006.
ويزعم التقرير أنه بالاضافة الى معسكر الشرف يوجد أيضاً سجنان سريان آخران داخل المنطقة الخضراء.
وبدأت الثلاثاء اولى جلسات المرافعة في محاكمة نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المتهم بقضايا ارهابية، غيابيا، واستمعت المحكمة خلالها الى شهود ومدعين بالحق الشخصي.
وقال القاضي في بداية الجلسة ان الهيئة القضائية احالت ملف المتهم الهارب طارق الهاشمي على المحكمة الجنائية المركزية، لاجراء المحاكمة وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب .
وأضاف ان المحكمة قررت اجراء المحاكمة غيابيا والسير بالدعوة وفق الاصول .
وكان مجلس القضاء الاعلى قرر الخميس الفائت محاكمة الهاشمي الموجود حاليا في تركيا غيابيا بثلاث جرائم قتل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alrafidayniraq.yoo7.com
 
هيومن رايتس الحكومة العراقية لا تزال تحتفظ بثلاثة سجون سرية داخل المنطقة الخضراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان :: تقارير منظمة هيومن رايتس ووتش-
انتقل الى: