شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان

شبكة ومنتديات متخصصة في كشف أنتهاكات حقوق الانسان في العراق عضو منظمة العفو الدولية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز تحميل الصور
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 بعد اللكمات المتتالية لسكان اشرف الفياض يدعونا لنرى الضربة القاضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النجار الخليفاوي

avatar

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 29/07/2012

مُساهمةموضوع: بعد اللكمات المتتالية لسكان اشرف الفياض يدعونا لنرى الضربة القاضية   السبت أغسطس 04, 2012 7:27 am



عقد صباح هذا اليوم الثلاثاء 31 تموز 2012، مستشار الامن القومي فالح الفياض المسؤول عن ملف اللاجئين الايرانيين في مخيم اشرف ، مؤتمرا صحفيا لتبيان موقف الحكومة العراقية منهم ، بعد ان ابدوا رفضهم اتمام عملية الانتقال الى مخيم ليبرتي على وفق رغبة الحكومة العراقية ، اكد فيه بحضور ممثل الامين العام للامم المتحدة ان المهلة التي منحتها الحكومة للاشرفيين للانتقال قد انتهت وان الحكومة باتت حرة في اختيار الوسيلة التي تراها مناسبة لاغلاق مخيم اشرف ؟؟

وقال مستشار الأمن القومي فالح الفياض خلال المؤتمر الذي حضره ثمانية من السفراء المهتمين بقضية المخيم فضلا على ممثل للجامعة العربية ببغداد وبمشاركة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر: إن "الحكومة العراقية أبلغت ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر قبل أيام، بأنها وضعت مدة نهائية لإغلاق معسكر أشرف والامتثال لخطة الانتقال الطوعي وإلا سوف يعتبرون رافضين لذلك"، والسؤال هنا يبرز على الفور ، كيف يكون الانتقال طوعيا تحت سوط التهديد باعتبارهم رافضين ؟؟

ويضيف الفياض ان "هذه المهلة انتهت والحكومة حرة بتنفيذ الآلية التي تراها مناسبة في حال عدم الامتثال للمبادرة التي تم إطلاقها من قبل مجلس الوزراء وممثل الأمم المتحدة في العراق".

من جانبه أكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر خلال المؤتمر أن "الأمم المتحدة تعمل وفق مذكرة التفاهم التي وقعت مع الحكومة العراقية في كانون الأول من عام 2011 بشأن سكان معسكر أشرف وتابع كوبلر بالقول "لقد وجهت أربع رسائل إلى الحكومة خلال اجتماع السفراء الذي عقد اليوم، والتي تتضمن ضرورة احترام سيادة العراق من قبل الجميع، وعدم لجوء الحكومة العراقية إلى العنف مع سكان المعسكر تحت أي ظرف وان تكون سخية مع مطالبهم، إضافة إلى أن الأمم المتحدة ستقف مع مطالب سكان أشرف".

ولم يشر كوبلر الى مطالب الاشرفيين بتوفير الحد الادنى من معايير العيش الانساني في ليبرتي بهدف الانتقال اليه ، وهو ما اورده بيان لهم صدر هذا الصباح سناتي على ذكر اهم ما ورد فيه لنكشف ان مؤتمر الفياض ليس اكثر من محاولة لتبرير فشل عملية الانتقال الى ليبرتي بسبب اجراءات الحكومة التعسفية العمدية ، وتسويغ ارتكاب جريمة جديدة او مجزرة ثالثة على حد تعبير الاشرفيين انفسهم .

اما بيان الاشرفيين الذي صدر اليوم ايضا مستبقا وقائع مؤتمر الفياض فقد جاء فيه انه (( وفي رسائل منفصلة بعثت إلى الدبلوماسيين المقيمين في بغداد مساء الإثنين 30 تموز / يوليو 2012, ابلغ ممثل سكان أشرف, بمواقف سكان أشرف وليبرتي مؤكدا ان الحكومة العراقية تنوي من خلال عقد هذا المؤتمر دون مشاركة ممثلي سكان أشرف وليبرتي او محاميهم, تبرير تصرفاتها القمعية ضد أشرف وليبرتي وتحضر لمجزرة جماعية ثالثة. فبالنظر إلى عدم حضور ممثلي السكان وبالنظر إلى شهادات المحامين والبرلمانيين والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان, فان السيد كوبلر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لم يعد جهة محايدة ويقف إلى جانب النظام الإيراني وحكومة المالكي فان القرارات الصادرة عن هذا المؤتمر ضد السكان تفتقر إلى ادنى مصداقية.

هذا وتزامنا مع تصاعد الانتفاضة العارمة في سوريا, طالب خامنئي الحكومة العراقية تنفيذ انذاراتها مؤكدا بانه الآن وبعد ما تناقص عدد سكان أشرف إلى الثلث فان ”مداهمة” و”عملية نقل” هذا العدد من المتواجدين لم تعدعملية صعبة كثيرا وبتطبيق خطة بسيطة يمكن تحطيم مقاومة المتواجدين والقاء القبض عليهم !!(

واضاف البيان ان سكان اشرف و ليبرتي سبق لهم ان اعلنوا عن الحدود الدنيا لمتطلباتهم الإنسانية مرارا وتكرارا في رسائلهم ورسائل ممثليهم إلى الأمين العام وهيئآت الأمم المتحدة والسلطات الأميركية والاتحاد الأوروبي فضلا على البيانات الصادرة عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة منها في 15و 25 تموز / يوليو الحالي. وقد تم ابلاغ السيد كوبلر بهذه المتطلبات ذات البنود الثمان يوم 26 تموز / يوليو في باريس من قبل ممثلي السكان.

ومنذ فبراير 2012 تم نقل ثلثين من سكان أشرف (2000 شخص) إلى ليبرتي ضمن خمس مجاميع وذلك دون توفير الحدود الدنيا من المتطلبات الإنسانية وفي الوقت الذي كانت البنى التحتية في ليبرتي غير كافية بشدة ورغم الانتهاك المستمر للمعايير الإنسانية وحقوق الإنسان فيه. وفي كل مرة كان كوبلر والحكومة العراقية يشترطان توفير المتطلبات الإنسانية بنقل مجموعة أخرى من السكان. وبذلك وبعد عملية نقل 2000 شخص من السكان, التي فاقت ابداء حسن النية, فان وضع اية مهلة أو تهديد لا يكشف الاّ عن النوايا المشؤومة للحكومة العراقية وعن لعبة السيد كوبلر ضمن إطار مخطط معد من قبل النظام الإيراني والحكومة العراقية.

وفي اللقاء الذي جرى يوم 26 تموز / يوليو الحالي, عرض ممثلو السكان على السيد كوبلر مشروعًا عمليًا لتحقيق ثمانية من المتطلبات الإنسانية وهي:

ايصال ليبرتي إلى منظومة المياة الوطنية أو ضخ المياه من النهر القريب بالمخيم, ونقل ست مولدات كهرباء ذات قدرة 1.5 ميغا واط, وبيع الممتلكات المنقولة وغير المنقولة للسكان, بناء الحد الادني من التسهيلات الضرورية للمعاقين والمرضي في ليبرتي, ونقل ست اليات خدمية, ونقل ست كارفانات خاصة بالمعاقين, نقل خمس رافعات شوكية وكذلك 50 حافلة نقل الركاب.

ووفقا لهذا المشروع اعلن السكان استعدادهم لانجازه على نفقتهم وبطاقاتهم ومن خلال التعاقد مع مقاولين عراقيين بمدة شهر واحد من يوم اعلان الحكومة العراقية موافقتها ثم تنتقل المجموعة السادسة إلى ليبرتي. غير ان الحكومة العراقية التي تتلقى توجيهاتها وتعليماتها حول ملف أشرف من نظام طهران بحذافيرها, ترفض العمل بهذا المشروع البسيط العملي وتخطط لمجزرة ثالثة.

وفي بيان اصدره المجلس الوطني للمقاومة يوم 25 تموز / يوليو 2012 حول خارطة الطريق للسيد كوبلر, اعلن:«ان الثقافة والروح اللتين تسودان خارطة الطريق, بغض النظر عن افتقارها الدقة في الاحصائيات والأرقام, تثير الصدمة ومليئة بالمراوغات والتضليل وقلب الحقائق والتلاعب بالالفاظ».

في خارطة طريق كوبلر من المفروض أن تكون نافذة على المستقبل فتسطر بداية نقل 300 مكيف للهواء و10 مولدات وما تبقى من ممتلكات القافلتين الرابعة والخامسة حيث تأخر نقلها شهرين ونصف الشهر لكي يتم الاستنتاج أن معظم مطالب السكان قد تحققت. وكأن الحكومة العراقية ”السخية” التي نهبت لحد الآن عشرات الملايين من ممتلكات مجاهدي خلق ودهست 22 من السكان تحت عجلات العربات المدرعة قد منحت لهم صدقة من 382 مولدة وآلاف من مكيفات الهواء العائدة للسكان بحيث جعلت السيد كوبلر مبتهجا لهذه الدرجة. وان كان السيد كوبلر لم يتوقع من الحكومة العراقية هذا الحد فكان عليه أن يذعن بداية أنه لا يوجد في هذا البلد قانون ولا حكومة والشيء الوحيد الذي يسوده هو قانون القرصنة والغاب.

· بدلا من التأكيد على حق البناء وايجاد الامكانيات الضرورية وساحات خضر التي جاءت في مذكرة التفاهم جاء التأكيد في رسائل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لتقول:

السكن جاهز

الفنادق جاهزة.

· وبشأن الماء يوحي وكأن الحكومة العراقية تجهز لكل ساكن في ليبرتي يوميا كمية 200 لتر من الماء ويكتب: "الحكومة العراقية تواصل ضمان 200 لتر يوميا لكل شخص في مخيم ليبرتي. مراقبو الأمم المتحدة يرفعون تقارير يومية عن الماء"

انه يتنكر لحقيقة أن السكان هم الذين عليهم أن ينقلوا الماء وبكلف باهظة وبعد ساعات من الانتظار في طوابير طويلة في ظل درجات الحرارة البالغة 55 درجة مئوية من مسافة تبعد 12 كيلومترا عن ليبرتي وهم يواجهون مشاكل كثيرة))

ان المطالع المنصف بمقارنة بسيطه بين متطلبات الاشرفيين واستعدادهم للانتقال الى ليبرتي في حال الموافقة على ان يقوموا بتوفيرها بانفسهم وفي ظرف مدة قصيرة ، وبين تهديدات مستشار الامن القومي بسلوك طريق الاجبار ، او العنف كما يستشف من كلامه ، يجد ان الحكومة ان تفتعل مشكلة بنية مبيته ، ولا تريد حلا كما تدعي ، لذا فان مؤتمرا من هذا النوع ليس الا مقدمة وتهيئة تحت لافتة اممية بمباركة كوبلر ، ودولية تحت انظار ثمان سفراء ، لارتكاب جريمة جديدة ضد الاشرفيين ما لم يتحرك المجتمع الدولي وسفراء هذه الدول الذين لم نسمع منهم حتى الان تعليقا على ما قاله الفياض ولا تعقيبا على بيان الاشرفيين ، ومن المؤكد ان الاشرفيين سوف لن يعطوا بايديهم استجابة لتهديدات الفياض ، لذا فان على المجتمع الدولي والراي العام العالمي المعني بحقوق الانسان ان يستعد لسماع ما يكره من اخبار في غضون الايام القليلة المقبلة في مخيمي اشرف وليبرتي ، تزامنا وتفجرات الثورة الشعبية في سوريا ضد النفوذ الايراني الممسك بخناق دمشق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعد اللكمات المتتالية لسكان اشرف الفياض يدعونا لنرى الضربة القاضية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان :: أنتهاكات وحقائق-
انتقل الى: